النظرة العامة عن مدينة تيانجين

تعتبر تيانجين رابع اكبر بلدية مركزية في الصين ، واكبر مدينة ساحلية مفتوحة في شمال الصين ، وهي المدينة المعروفة بالثقافة التاريخية في الصين وكذا المدينة الاولى المصادق على جودتها السياحية في البلد .

تقع مدينة تيانجين في الشمال الشرقي لسهل شمال الصين ، على مركز خليج بوهاي ، وتقع الى الشرق من بحر بوهاي ، ويحدها من الشمال جبال يانشان . وتتاخم العاصمة بكين من الجهة الشمالية الغربية ، وتفصلهما مسافة تقدر ب ١٢٠ كيلومتر ، ومساحة المدينة تصل الى ١١٧٦٠ كيلومتر مربع ، وطول الشريط الساحلي لها ١٥٣ كيلو متر ، وعدد سكانها ١٢,٢٨ مليون نسمة . وتتمتع تيانجين بموارد سياحية هائلة ، وتكتض بالمنتجعات السياحية المتكاملة ، من جبال وانهار وبحيرات وبحور وينابيع والأراضي الخصبة وغيرها من الثروات والموارد الطبيعية الساحرة . فمدينة تيانجين في التاريخ الصيني الحديث وعلى طول ١٠٠ عام برزت بمكانة عالية وتأثير قوي ، ولامست الثقافة الصينية والغربية ، حتى احدثت حضارة إنسانية منقطعة النظير ، حتى سميت مدللة التاريخ الصيني الحديث.

انشأت مدينة تيانجين مدينة الميناء العالمي ، المركز الاقتصادي لشمال الصين والمدينة الحيوية وكان كل ذلك هو هدفها الاسمى ، وفتحت اجواء مناسبة من البنية العمرانية والبيئية الجميلة والغريبة والساحرة التي تعكس السياق الثقافي السائد ، انها مدينة تسلط اضواء خاصة ، تضع المدينة في مظهر تاريخي وثقافي عميق ، وقالب طبيعي فريد واجواء نقية تعم عاصمة المدينة الحديثة ، التي تتشكل بالتدريج لتصبح اكثر كمالاً وأكثر جمالاً ورونقاً ولتصبح هي البيئة الثقافية السياحية العالمية المثلى

الموقع الجغرافي

تقع مدينة تيانجين على المدار الشمالي بزاوية مابين ٣٨ درجة و ٣٤ دقيقة الى ٤٠ درجة و ١٥ دقيقة وعلى القطر الشرقي بزاوية ١١٦ درجة و ٤٣ دقيقة الى ١١٨ و ٠٤ دقيقة ، وضمن منطقة التوقيت العالمي الشرقية الثامنة . وتقع الى الشمال الشرقي من السهل الشرقي للصين ، ومنطقة سياحية تجري من تحتها البحار والأنهار ، وتقع الى الشرق من بحر بوهاي ، ويحدها من الشمال جبل يان ، وتقع الى الغرب من العاصمة بكين ، وتعتبر القناة التي تحمل الخمسة الروافد من البحار والأنهار ، نهر تسيا و نهر داتشينغ و نهر يونغدينغ و ملتقي نهر بييوان ومصب الأنهار ، وتسمى ( منبع الأنهار التسعة ) و ( ومركز اندفاع الأنهار والبحار). وتتميز بموقعها الجغرافي البارز . وتقع تيانجين ضمن الصمام الاقتصادي ومركزه على شاطئ المحيط الهادي وبحر بوهاي ، وتقع الى شمال الصين ، والشمال الغربي ومنطقة الشمال الشرقي ، باتجاه شمال شرق آسياء ، و تمثل المدينة الوحيدة الاكثر أهمية في جسر العلاقات التجارية الصينية الأجنبية من بين اكثر من عشر مقاطعات في شمال الصين ، وهي مدينة اكبر ميناء تجاري عالمي شمال الصين . والمسافة بين تيانجين و بكين حوالي ١٢٠ كيلو متر ، وتعتبر الحصن الحامي لأسوار وبوابات بكين .

توزيع السكان

تحتوي تيانجين حالياً على ١٥ منطقة قضائية، ومحافظة واحدة ، وتشمل بينهاي الجديدة و منطقة خبينغ و منطقة خبي ومنطقة خدونغ ومنطقة خسي ومنطقة نان كاي ومنطقة خونغ تشياو ومنطقة دونغ لي ومنطقة شيتشينغ ومنطقة بيتشن ومنطقة ووتشينغ ومنطقة باودي ومنطقة جينغهاي ومنطقة نينغخه ومحافظة جي .

وفي أواخر عام ٢٠١٤ م كان عدد السكان المقيمين في المدينة ١٥,١٦٨,١٠٠ نسمة ، وبزيادة عن أواخر السنة التي قبلها بحوالي ٤٤٦٠٠٠ نسمة ، وفيها من غير السكان الأصليين حوالي ٤٧٦١٨٠٠ نسمة ، بزيادة ٣٥٢٧٠٠ نسمة ، حيث ان اجمالي الزيادة السكانية بلغت ٧٩,١٪‏ . ويتم اجراء معاملة نظام الإقامة بسهولة . وبلغت عدد الأسر المنزلية حتى نهاية العام حوالي ١٠١٦٦٦٠٠ نسمة ، ومنهم ٣٧٦١٠٠ شخص من المزارعين ومادونهم من السكان يقدر عددهم ب ٦٤٥٠٥٠٠ شخص . ومعدل الولادات لسكان المدينة يقدر ب ٨,١٩٪‏ ، اما معدل الوفيات فيبلغ ٦,٠٥ ٪‏ ، ومعدل النموء الطبيعي للسكان هو ٢,١٤٪‏.

شجار وأزهار المدينة
زهور تيانجين - المواسم الشهرية

حيث عرفت تيانجين باسم ( بلد المواسم) ، وتاريخ مواسم الأزهار فيها منذ وقت طويل ، وتمثل ضفاف نهر نان يوان ونهر تسيا اهم المناطق المنتجة للأزهار . وعادتاً ما تتلون الارض بالجمال في موسم الأزهار ، وتتشبع الأجواء بالعطور ، مع الأزهار المتفتحة على طوال العام وبدون انقطاع ، والتي نالت حب واعجاب المواطنين . في عام ١٩٨٤م وفقاً لتقييم اختيار المدينة السكنية ، فكل من مكتب الحدائق والتشجير و جمعية الدراسات البيئية والمؤتمر العاشر للوجهاء و ستة عشر مؤتمر في المدينة ينصحون ويفضلون الإقامة في مدينة الأزهار مدينة تيانجين . وبحسب الإحصائيات في عام ١٩٩١م فان المدينة بالكامل تحتوي على اكثر من ١٨٧٧٧٠٠ شجرة مزروعة ، وحوالي ٦٠٠ نوع منها ، وفيها سبعة مواقع وحدائق موسمية و ٨ طرق مشجرة موسمية و المجمع " مركز الألوان البهية " يمثل احد المعالم السياحية العشرة في تيانجين . في عام ١٩٩١م قررت الحكومة الشعبية في تيانجين إقامة مهرجان مدينة الأزهار ( تيانجين مدينة المواسم) .

أشجار مدينة تيانجين - زغابة الشمع الأبيض

دخلت أشجار الشمع الأبيض الى تيانجين منذ حوالي ٣٠ عام فقط حيث اصبحت شجرة كل الارصفة والطرقات ، تشكل اشجار الظل مع أشجار الأحياء السكنية اهم انواع الأشجار في تيانجين . ففي ٢٥ ديسمبر من عام ١٩٨٤ م في المؤتمر العاشر لمجلس نواب الشعب تم تحديد شجرة زغابة الشمع الأبيض كالشجرة الرمزية للمدينة . وفي عام ١٩٩١ م فان الكمية التي استخدمها المواطنون من شجرة الشمع الأبيض للتشجير بلغت ١٤٣٢٢٠٠ فسيلة . التشجير الأقدم على الإطلاق في حدائق تشانغ مياوبو من الداخل فان أطوال الأشجار فيها يبلغ ٢٤ متر ، و قصر الساق عند الصدرية ٦٥ سم ، مع العلم بان موادها الخشبية جيدة للغاية وقابل للمقارنة مع أخشاب ريف شويتشو تشينغ من حيث الجودة والجمال ، وهي نوع من الأشجار المحيطة بمحافظة جياو وأشجار جبل هوانغ الخضراء .

تاريخ التطور
تيانجين السابقة

تسمى تيانجين اختصاراً باسم " جين" ، وتعني العبارة التي نطق بها الإمبراطور ، والاسم الاخر هو جينغوا و جينمن وغيرها .

تأسست تيانجين في عهد اسرة سوي (٥٨١-٦١٨م) عند رأس مجرى نهر خيوان . في منطقة تقاطع نهر نانيوان ونهر بييوان ، حالياً في منطقة جسر سانتشا الفولاذي ، واسمه التاريخي هو " منفذ سان هوهاي"، ويعد اقدم موطن ارضي في تيانجين . وفي عهد اسرة تانغ ( ٦١٨-٩٠٧م) مابعد جونغ يئ ، اصبحت تيانجين المنفذ الوحيد للطريق البحري لتجارة الحرير في منطقة الجنوب . وفي عهد جين ( ١١١٥-١٢٣٤م) اثنا بناء جيقو ( جيقو جاي) ، في عهد يوان ( ١٢٠٦- ١٣٦٨م) تم بناء مدينة هاي جين ، وهي مدينة عسكرية هامة و مركز للنقل والشحن .

تيانجين في التاريخ الحديث

بعد ان تم تحويل تيانجين الى ميناء تجاري بحري في عام ١٩٦٠م ، سعت الدول الغربية جاهدتاً للبحث عن فرص انشاء مستوطنات لها في تيانجين ، حيث اصبحت تيانجين قاعدة أساسية منفتحة في المنطقة الشمالية من الصين وقاعدة مركزية لعمليات الشحن في الصين . وتعد نموذج للبناء العسكري الحديث و السكك الحديدية و التلغراف والتواصل الالكتروني و البريد والتعدين والتعليم الحديث و العدالة والقضاء وغيرها من المرافق الاخرى ، التي جعلتها في المقدمة على مستوى البلد . حيث اصبحت تيانجين في الوقت الحالي ثاني اكبر مدينة تجارية في الصين واكبر مركز اقتصادي وتجاري في شمال الصين .

 
ما بعد تأسيس الصين الحديث

بعد تأسيس الصين الحديث عام ١٩٤٩م ، اصبحت تيانجين بلدية مركزية ، وتطورت فيها كل الجوانب الاقتصادية والتجارية للمجتمع ، وتقدمت خطوة الى الامام وحظيت بمكانة ثابتة وهامة كمركز استراتيجي للصناعة والتجارة الإقليمية . ومنذ عهد الانفتاح والإصلاح عام ١٩٧٨م ، اصبحت تيانجين في عملية نموء متزايد على طول المدينة الساحلية التجارية ، وبلغت الذروة في التطور في شتى المشاريع الصناعية والعلاقات التجارية مع الخارج والنقد الأجنبي . ففي زمن الحدادي عشر الخامس هي أقوى فترة صعود حقيقي وسريع للنموء والتطور الاقتصادي في تاريخ تيانجين ، حيث كانت قيمة الزيادة في معدل الانتاج في المدينة هي ١٦,١٪‏. حيث اسهم التطور الاقتصادي في المدينة وبشكل ملحوظ في تحسين وضع ومكانة المدينة. ومع ادراج منطقة بينهاي الجديدة على قائمة الخطة الاستراتيجية الوطنية للتنمية ، حظيت تيانجين ببشرى جديدة تضاف الى تاريخها التنموي الكبير ، حيث ستصبح واحة بوهاي الخضراء اكثر اشراقاً في قادم الايام .

لنقل

لمحة تعريفية عن المواصلات : تتمتع تيانجين بشبكة مواصلات تتضمن السكك الحديدية والطرق والخطوط المائية والطيران والخطوط العبرة خمسة نماذج للنقل بما يتضمنه ذلك شبكة متقدمة للمواصلات الالكترونية وشبكة الانترنت ، وكذا هيكل شبكة البريد الاكثر نفعاً لتضاف الى خطوط النقل والمواصلات الميسرة في المدينة .

مطار تيانجين - بينهاي الدولي

يقع مطار تيانجين- بينهاي الدولي في منطقة دونغ لي ، ويبعد عن مركز مدينة تيانجين ١٣ كيلومتر ، ويبعد عن ميناء تيانجين ٣٠ كيلومتر ، ويبعد عن العاصمة بكين ١٣٤ كيلومتر ، من الجنوب الى الشمال طريق جين العام ومن الطريق الرابط من الشرق الى الغرب ٥٠٠ متر ، ومن الشمال الطريق العام جينغهاي ( بكين تيانجين) و الطريق السريع جينغجي ، ومن الشرق الطريق السريع جينغ حين تانغ ، والتي تعد شريان المواصلات من والى المطار ، ويمثل المطار خط نقل جوي داخلي وخارجي حسب المواعيد المحددة للرحلات ، وهو محطة نقل جوي من المنفذ البحري ، وهو احد اهم خطوط الشحن الجوي في الصين . مطار تيانجين بنهاي الدولي هو الوكيل المعني بحركة الشحن الجوي الداخلي والخارجي ، ويوفر تقديم الخدمات المتكاملة من البداية الى النهاية ، وهو الوكيل المعني بخدمات التهيئة للنقل من البر الى المطار ، شركات النقل الاساسية في المطار تشمل : شركات الطيران الدولية فرع تيانجين و شركة الطيران المسؤولة المحدودة في تيانجين و شركة اوكاي المحدودة للطيران و وشركة شيامن للطيران المحدودة و شركة الشحن الدولي ينخه المحدودة . وفي ١ يونيو من العام ٢٠١٠م تمت المصادقة على توسيع مجالات الاعمال التجارية لطيران تيانجين ، مما حفز على تشغيل تجارة الخطوط الجوية على المستوى الداخلي والدولي .

السكك الحديدية

لاتقتصر خطوط السكك الحديدية في تيانجين على الخط بكين شنغهاي فحسب ، بل يحتوي على اثنين أنظمة النقل في السكة الحديدية لجبل جين ايضاً ، مع ان هناك السكة الحديدية السريعة بكين شنغهاي ، وبكين وتيانجين و خط قطار نقل المسافرين جين تشين ، والقطار السريع جين باو ، وهو اهم خط نقل سكك حديدية من بكين الى الشمال الشرقي باتجاه شنغهاي .

الطرق السريعة

تشكل الطرق السريعة الرئيسية بين المقاطعات او على مستوى المدينة الهيكل الجذري لحركة المواصلات ، تزامنا مع انطلاق ربط أنظمتة الطرق السريعة بشكل رئيسي بشبكة الانترنت ، وغيرها من قطاعات الاتصال مع الطرق السريعة والمحيطة . ومن خلال الطريق الرئيسي الدولي في تيانجين تتفرع اربع طرق : الطريق السريع الواصل بين بكين تيانجين تانغ ، والطريق السريع العام تيانجين و فوجيان الخاص بالسيارات مع جزء خاص بحافلات النقل ، والخط السريع لادان والخط السريع لادان فرع طريق جين تانغ . خمسة طرق وطنية ؛ تيانجين هاربين و تيانجين تانغ وتيانجين تونغ والطريق السريع جينو و الطريق السريع شان قوانغ . اما الطرق على مستوى المدينة فتشمل ؛ جين وي دائري تيانجين و جين بي و جين قو و جين تشي وجين هان و جينجينغ و جين جونغ و جين با و جين يونغ و جين يانغ و جين لأي و جين قانغ وغيرها من الطرق السريعة . ومجموع مسافة الطرق السريعة في المدينة بالكامل تصل الى ٤٢٤٣ كيلومتر ، والخطوط العامة السريعة ١٤٣,٨٥ كيلومتر و الطرق العامة والسريعة من المستوى الثاني طولها ١٢٧٣,٨ كيلومتر .

النبذة عن السياحة

تحد تيانجين بحر بوهاي من الشرق ومن الشمال جبل يان ، وتبعد عن العاصمة بكين ١٢٠ كلم . وهي رابع اكبر بلدية داخل الصين ، واكبر مدينة ساحلية مفتوحة في الجزء الشمالي من الصين ، وهي مدينة مشهورة بالتاريخ الثقافي و مصادق عليها بالجودة السياحية الممتازة . ومع التطور الاقتصادي في المجتمع من كل النواحي وخصوصاً النهضة التي انطلقت في منطقة بينهاي الجديد ومنطقة بوهاي ، والتي مع الوقت تحظى باهتمام جماهيري كبير .

لقد اغتنمت السياحة على المستوى العام في المدينة فرصة التطور المعماري السريع الذي حدث في تيانجين والبيئة السياحية التي لامثيل لها ، مع النمط الغربي للمدينة والأجواء المناسبة والنقية ، والجمال والصفاء المزدوج بالنمط الصيني والغربي وانصهار المنتجات الحديثة باللون السياحي القديم ، وخطوط السياحة المحددة والمتطورة ، وانتاج كتاب الدليل السياحي ، وتدريب المرشدين السياحيين ، والمنتجات السياحية المستمرة في تيانجين . و السياسة الحكيمة التي كونت الشعار السياحي في تيانجين وهي " تيانجين عين الصين الحديث" ، ورؤية السياح الصينين والأجانب حول الاعتراف بالقيمة السياحية للمدينة ، والذي كون تأثيرا واسع النطاق .

الثقافة السياحية " تيانجين في عين الصين " تندرج في المدينة القديمة جين يون و بلدة يانغ تشينغ القديمة و النمط المعماري الاوروبي والنمط الايطالي والنمساوي و ومحطة التدريب العسكري وغيرها ١٢ قطاع سياحي ثقافي ، شكلت مفترق للطرق الثقافية السياحية النادرة والمثيرة ل"تيانجين في عين الصين الحديث". ومن خلال المشهد الرائع والمعالم الفريدة الحضرية للمدينة يستمتع الزوار بالتمعن بالمنتجات السياحية والثقافية الغنية التي تحتضنها المدينة ، اضافة الى المعرفة العميقة للتاريخ المجيد الذي تتمتع به مدينة تيانجين ومكانتها الهامة ، ومشاركة المشاعر مع الثقافة السياحية الوثيقة لمدينة تيانجين ، والذوق والحرفية في المنتجات الثقافية ل " تيانجين في عين الصين الحديث" .

معرض السياحة الحضرية" ، وتتمثل بالمنتجعات السياحية الحضرية في تيانجين والتي تمثل محور جذاب بشكل عام ، وتسلط الاضواء الجميلة على المدينة ، بشوارعها التاريخية ، الممزوجة بالالوان المتعددة من التقاليد والاعراف ، والأسواق ومنتزهات التسلية والعروض الفنية الثقافية وغيرها من المحتويات ، والتي من خلالها يقوم السواح بالتدرج على شوارعها التاريخية وقراءة الفن والجمال التاريخي على حدائقها وروابيها ومتاحفها ، واقتناء المنتجات ذات الماركات العصرية الشهيرة ، وشرف حضور ومشاركة الدراما الفنية الشعبية ، والاستمتاع بتنوع المعالم التاريخية والحديثة المعاصرة لمدينة تيانجين .

" منظر سياحي على منتجع نهر هاي ، يمثل جزء من تاريخ الصين المعاصر " . منتجع نهر هاي السياحي يتربع على رأس منبع نهر هاي والذي يشكل السطح المائي الرائع ، والجسور و الضفاف و المناظر المعمارية والليلية للمدينة ، والتي تمتد على طول الشوارع الثقافية القديمة ، وساحة جينوان ، والمنطقة الإيطالية المعمارية و غيرها من المناطق التجارية السياحية ، والتي تعد في سياق الثقافة الحضرية للمدينة على غرار منظر جينقو الذي يعكس الطبيعة الحضرية لمدينة الأنهار والجمال . وبتلك الخطة والمسار السياسي والحكيم للسياحة ظهرت المسارات السياحية مثل المنظر الليلي للمدينة و سياحة الخدمات التجارية وغيرها من السياحات التي حظت بحب واعجاب الزوار .

" السياحة الترفيهية في بينهاي" وتشمل نواحي المحيط والمنفذ البحري و رمال الشواطئ البحرية و الكروز البحري والقلاع و مشاريع الحدائق والصناعات السياحية وغيرها من الموارد السياحية الترفيهية في بينهاي ، والتي تتمثل ب " التجول في الميناء والسياحة في الخليج البحري و الماكولات البحرية الطازجة و وسياحة منظر البحر الخلابة " و " ركوب حاملة الطائرات و سياحة قلاع الإطلاق ومشاهدة الحيوانات وسياحة الركوب على القوارب واليخت " ، و كذا " وسياحة ركوب قوارب الصيد ، والتحكم بشبكات الصيد و الإقامة في مسكّن الصيد و وسياحة تجارب الصيد " ، والسياحة الصناعية وغيرها من منتجات السياحة بمختلف قطاعاتها ، والتي عززت من وظائف الانتاج السياحي في منطقة بينهاي الجديدة .

"السياحة الجبلية المشهورة" منتجعات سياحية من الدرجة 5A على مستوى البلد ، منتجع جبل بان السياحي في منطقة مينغ شنغ والذي يعد موروث ثقافي عالمي ، منطقة سُوَر الصين العظيم في هوانغيا قوان الشهيرة ، والذي يعد مجمع للجبال و مربض للأبطال والغابات الكثيفة والمياة الصافية و موطن للمعابد والدور القديمة . والحدائق المشجرة والمناظر السياحية التي تقود الى منطقة شيتشينغ والحديقة الشعبية ل يانغ ليوتشينغ ، وكذلك مدينة الينابيع الطبيعية الملكية في منطقة باودي ، و منتجعات ينابيع بحيرة رناي توانبو السياحية في محافظة جينغهاي ، وملاهي الينابيع الطبيعية في دونغ لي ، ومنتجات الثقافة الترفيهية والسياحية وغيرها في ومحطة تدريب الجنود و ومتحف باوتشنغ في جين نان ، وغيرها من المرافق الخاصة بقضاء العطل والترفيه على الزوار .

مع التطور السريع الذي تشهده القطاعات السياحية والمكانة الراقية في تيانجين ، فان فعاليات النشاطات والاجتماعات الهامة الدولية والمحلية بدأت تزداد مع الوقت في تيانجين . وبفضل مكتب السياحة الصيني و الحكومة الشعبية لبلدية تيانجين في الاشتراك بإقامة مؤتمرات السياحة الصناعية الصينية الذي عقد للمرة السابعة في تيانجين ، والذي حصل على الدعم والإشادة من قبل اتحاد منظمة السياحة العالمية ، المعرض السياحي الصناعي الصيني ومن ناحية " الإنجاز الصناعي السياحي" ، ومن مجال التعاقدات والتعاون كسب الفوز في كل مرحلة ، وكذا صفقات صرح الإبداع في مجال الإبداع الصناعات السياحية ومعدات التطور السياحي ، ومسارح عرض الفن السياحي وإعطاء المعلومات التعريفية السياحية ، وإقامة الندوات الخاصة بالبحث في مجالات التعاون و التطوير للإبداعات السياحية ، من اجل عرض صورة جميلة وناصعة تعرض للعالم مدى تطور الصناعات السياحية الصينية والسحر الجميل لمدينة تيانجين ، وخلال السنوات القليلة الماضية ، تم ملاحظة بروز وظهور معرض الصناعة السياحية الصينية مع الوقت ، وخصائصه الاكثر تميزاً ، والمنتجات التجارية الاكثر ثراء ، والانشطة التي تتميز اكثر فاكثر ، والتأثير الذي يزداد مع الوقت ، و الذي حصل على تقييم واسع وعالي القيمة في المجتمع والكثير من وحدات الاجتماعات والمعارض ذات الصِّلة .

وفي الوقت الحاضر ، تعمل تيانجين في مستوى القطاع السياحي على " تعزيز البنية السياحية للمدينة و جعل السياحة الدولية محط النظر والمكانة وتنويع الأماكن السياحية " وجعل ذلك هدفاً سامياً تسعى من اجله ، وتعمل بقوة على الدفع لبناء ثلاثة أقسام هامة من السياحة تتمثل " السياحة المناطقية الحضرية و سياحة قضاء العطل والترفيه و وسياحة معارض ومؤتمرات الخدمة التجارية " . وتنفيذ خطة التطور السياحي " عنصر واحد لثلاث مناطق لتسع مجموعات" والعمل على تعجيل سرعة التحولات الصناعية السياحية في كافة المستويات .

الأطعمة في تيانجين
تيانجين غنية بالأطعمة والمشروبات المحلية ، وحين ما يشتهي الجمهور للاكل يجد متسع من الخيارات لذلك ، وخصوصاً وجبات الماكولات البحري الطازجة ، والمعروفة بـ ( عندما تتناول الماكولات البحرية لا يعد كما لو لم تعيش ) . الأمثال الشعبية " تيانجين تحرسها ثلاث جواهر ثمينة ، السمك الفضي ، وسرطان البحر الأرجواني ، والسترة الحمراء العملاقة " ، وسمك الفضة وسرطان البحر المذكورة تمثل أغلى الماكولات البحرية المشهورة في تيانجين . وبفضل احتواء المدينة قديماً على كثير من الاثار القديمة والنادرة ، والحضارة البشرية ، والعلماء والحكماء والسياسيين وقادات الحروب وغيرهم من المقيمين في جينمن ، أضف الى ذلك التعاملات التجارية وكبار الشخصيات البارزة ، مما اثر وشكل في انشاء طبقة جيدة من المجتمع في تيانجين ، المأمور ورياح شانغ . وحينما تصادف معاريف في مطعم او ماشابه ، فيبادرون الى اضافة شيئاً من الطعام لك من باب الأدب والاحترام . وأهالي تيانجين فنانون في الطبخ وإعداد الطعام ، والذوق له " حلاوة الجنوب" و " ملح الشمال" ، وخصوصا ان له نكهات وأذواق متحدة مثل الحموضة واللذوعة والحار والرائحة الجيدة . اما قسم الشواء وقلي الخضار " الطبخ و الشوي والقلي والتقليب والحنذ والسلق والمخبوزات وفول الصويا والسلطة والمخلل والتي تمثل الطرق الرئيسية للطبخ ، اضافة الى تقديم أطباق ثمانية لتكوين مائدة الاكل . الوجبات الشعبية الخفيفة الخاصة ، كلها لذيذة على حد سواء ، والكيك المقلي والكيك ذو العين والأذن ، وكذا القنب الذي لم يكن فقط يعد للبلاط الإمبراطوري ، لكنه الان قد اصبح من اشهر واهم المنتجات الغذائية .
الإيضاحات السياحية
خدمة المعلومات السياحية
١٢٣٠١ خط الاتصال بالخدمة السياحية في تيانجين ونمط اتصال للحديث المباشر مع مكتب الخدمات السياحية ، وذلك من اجل توفير وتقديم الخدمات على مدار الساعة والمعلومات المتوفرة عن الطقس و الأماكن والمعلومات السياحية الاخرى . والاستفسار عن الأماكن المحيطة من فنادق ومطاعم ومنتجعات سياحية وكل الخطوط السياحية والمعلومات الاساسية بالمجتمع السياحي ، وكذا أسعار تذاكر الدخول وغيرها . ويمكنك الاتصال من اي تلفون في تيانجين على الرقم المجاني الداخلي ١٢٣٠١ اما الخارجي فأضف للرقم ٠٢٢ ثم عاود الاتصال مجاناً .
شبكة المعلومات السياحية في تيانجين
موقع شبكة المعلومات السياحية هو ( www.tjtour.cn ) وهو موقع تصفح تابع ل مكتب السياحة في تيانجين . والذي يحتوي على مقدمة تعريفية شاملة عن السياحة المتقدمة في تيانجين ، ويوفر المعلومات السياحية المتعلقة والحياة السياحية الطازجة .
Tel.: +86-22-88908890
Copyright © Tianjin Municipal Bureau of Culture and Tourism, All Rights Reserve